إن حاجة الإنسان إلى خوف الله القدير تفوق بكثير حاجته إلى الطعام والشراب

إن حاجة الإنسان إلى خوف الله القدير تفوق بكثير حاجته إلى الطعام والشراب

إن حاجة الإنسان إلى خوف الله القدير تفوق بكثير حاجته إلى الطعام والشرابهذا هو عنوان هذه المقالة ، ومعلوم أن المؤمن مأمور بتقوى الله تعالى ، لكن هل حاجته إلى القداسة أعظم من حاجته إلى الأكل والشرب؟ هذا ما سيتم تحديده في هذه المقالة التي يقدمها موقع المحتوى.

إن حاجة الإنسان إلى خوف الله القدير تفوق بكثير حاجته إلى الطعام والشراب

البيان المذكور صحيح. في الواقع ، حاجة الإنسان إلى مخافة الله – سبحانه – تفوق بكثير حاجته إلى الطعام والشراب.بما أن الإنسان يتألف من نفس واحدة وجسد واحد ، فكما أن الأكل والشرب غذاء للجسد ، فإن قداسة الله -تعالى- غذاء لروحه ، والروح أهم من الجسد لأنها كذلك. معروف.

اظهار الكل: معنى الله والغرض منه

كيفية التحقق من قداسة الله

القداسة هي عنوان النجاح في الدنيا والآخرة ، ومن هذا المنطلق ، وفي هذه الفقرة من المقال ، فإن حاجة الإنسان إلى التقوى إلى الله تعالى تفوق بكثير حاجته إلى الطعام والشراب.[1]

اظهار الكل: كيف يبلغ الإنسان قداسة الله؟

التأمل في حالة الدنيا بالنسبة للآخرة

من الأمور التي يستطيع المسلم من خلالها تحقيق الطهارة في قلبه هو مقارنة حالة الحياة العابرة في هذا العالم بالنسبة إلى الحياة الأبدية ، وهي الحياة الآخرة. يريد ذلك.

الاجتهاد في طاعة الله تعالى

يقول الله تعالى: {إِنَّ الْهَدِيِّينَ أَرْفَعُوهُمْ بِهَدَتِهُمْ وَإِنَّهُمْ قَدَاسَهُمْ).[2] الاجتهاد في طاعة الله عزّ وجلّ من سبل بلوغ الطهارة في قلب المسلم. لأن الله تعالى يعينها على طاعتها ، ويكافئها عليها بزيادة الهداية والطهارة في قلبها.

احترموا الصوم

وقد أوضح الله تعالى في كتابه الجليل أن الصيام من أسباب القداسة في قلب المسلم ، كما قال تعالى:[3]

تكوين أخلاق الصالحين وفضائلهم

ومما يساعد المسلمين على التقوى هو الاجتهاد في بنائها بأخلاق وخصائص الصلاح. وقد ورد ذكر صفات الله في عدة آيات من القرآن الكريم ، وفي هذه الفقرة من المقال حاجة الإنسان إلى التقوى أعظم من حاجته إلى الأكل والشرب:

  • قال الله تعالى: (لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ هو الحق وهو القدوس.[4]
  • قال الله تعالى: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ * وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى ما فعلوه لما علموا هذا هو أجرهم: مغفرة ربهم ، والجنّات من تحتها.[5]

اظهار الكل: كم مرة حثنا الله القدير على التقوى في الآيات؟

اتبع توجيهات ملاك الله

إن ما يتحقق حتى في قلب المسلم هو مراقبة هدى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهذا الطريق يدل على قول الله تعالى: (وهذا صليتي المستقيمة فتابعوا. له ولا تتبع طريقه.[6]

بعيداً عن قداسة الله

إن مجهود المسلم في ترك ما حرم الله تعالى وما حرمه من سبل طهارة قلبه ، والدليل على ذلك ما قاله الله تعالى: حتى الاقتراب منه.[7]

تأملات في الآيات الشرعية والزمنية

وبالمثل يشير المسلم إلى آيات الله عز وجل ، سواء كانت شرعية أو كونية ، على سبيل تحقيق الطهارة في قلبه. لأنه في تفكيره وصل إلى قوة الله في هذا الكون ، ويورد الدليل التالي الذي يدل على ذلك:

  • قال تعالى: {إِنَّهُ فِي تَوَابُلِ لَيْلٍ نَهَارٍ وَكُلَّ مَا خَلَقَ اللهُ فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ آياتٌ لِلْقَدِّيسِينَ).[8]
  • قال تعالى: (وهكذا أرسلناها مصحفًا عربيًا ورفعنا عنها ما يخافون أو يوبخون).[9]

وهكذا توصلنا إلى خاتمة هذا المقال بعنوان إن حاجة الإنسان إلى خوف الله القدير تفوق بكثير حاجته إلى الطعام والشرابوقد بينت فيه صحة هذه العبارة ، كما في طرق بلوغ الطهارة في قلب المسلم.

الناقد

  1. و

    islamqa.info ، كيف ننمي طهارة الله في قلوبنا ، 16/5/2022

  2. و

    محمد: 17

  3. و

    البقرة: 183

  4. و

    البقرة: 177

  5. و

    العمران: 133-136

  6. و

    الماشية: 153

  7. و

    البقرة: 187

  8. و

    يونس: 6

  9. و

    طه: 113


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.