صام نبي ثلاثة أيام دون أن يتكلم

صام نبي ثلاثة أيام دون أن يتكلم

صام نبي ثلاثة أيام دون أن يتكلم صام أحد أنبياء الله بالحديث والكلام مع الناس ثلاثة أيام متتالية ، حيث أعلنه الله تعالى أنه سينجب ، بعد أن كان عاقرًا مدة طويلة وأراد أن يصوم ثلاثة أيام. أقسم حتى تيقن من حمل زوجته ونعرف هذا النبي الذي صام للحديث؟

صام نبي ثلاثة أيام دون أن يتكلم

رسول الله زكريا – صلى الله عليه وسلم –ذكر الله سبحانه وتعالى النبي زكريا في أول سورة مريم وفي سورة عمران. دعا زكريا عليه السلام ربه ودعاه أن يرزقه ولداً صالحاً. نادى زكريا ربه بصوت خفي لا يتكلم بصوت عال ، ليكون لغزا بينه وبين ربه ، وكانت هذه صلاة زكريا إلى ربه ليصف حالته. وكل ما وصل إليه كبر في السن أصبح جلده أرق وضعفت عظامه وملأ رأسه اللون البني وهذا دليل على تقدمه في السن ثم تابع شكواه إلى العبيد ففعل الله به. حسن النية في كرمها وقدرتها ، وهذا ما تعودت عليه من ربها ، وتوسلت إلى ربها أن سبب دعوتها للنسب الصالح تجنيبها شيخوختها من أقاربها. من حقهم أن يرثوه ، لأنه كان أكثر دراية بأخبارهم وظروفهم ، فربما كانوا من بين الذين لم يتلقوا دعوة وإرث زكريا – عليه السلام – وزكريا. لم يكن يخاف من ماله ذلك كانوا يرثون ، لم يكن من السادة ، ولكن كان خوفه على أمانة العلم ودعوة الله تعالى ، قيل إنه ترك أمور الدين ، فكان يخشى أن يكون الدين بموته. فطلب منه الوريث الشرعي.[1]

اظهار الكل: من أسباب علاج العقم في سورة مريم

لصلاة زكريا إلى الله تعالى عليه السلام

لما صلى زكريا إلى ربه أن يرزق به ولدا ، وشكايه من شيخوخته ، وضعف عظامه ، ونقص زوجته ، فهنا سلم زكريا أمرها لربها ، فيفعل كل شيء. ويبدو أن صلاة زكريا من أجل ربه استجاب لها ربه ، فقال تعالى: يا زكريا إني أبشرك بفتى اسمه يحيى لم نختلق اسمه من قبل. [2]نال زكريا الخبر السار بأن الله تعالى أجابه بأنه سيمنحه ابناً له اسم فريد لا يشاركه أحد معه. فرجع زكريا إلى صدمة روحه وفرحها ، وسأل سيده كيف يكون له ولد وزوجته عقيمان ، وإنه كبير في السن ، فكان رده أن الأمر سهل. إن الله القدير الذي لا يقدر على فعل شيء في الأرض أو في السماء ، ويطمئن قلبه على قلب زكريا – عليه السلام – طلب من ربه أن يصنع لنفسه معجزة.[3]

قال الله لزكريا أن يصوم من الحديث إلى الناس

عندما طلب زكريا من ربه أن يجعله علامة ، أخبره الله تعالى أن هذه آيته: لا يخاطب الناس لمدة ثلاثة أيام متتالية ، وإذا أراد التحدث إليهم ، فكلامه فقط هناك رمز. وهو يشيد كثيرا الكلام ليس سبب الصمت بل هو امر الله عز وجل لذلك يربط الله قلب نبيه زكريا ولا يتكلم الا بالمجد وضرورة مخاطبته تكون اللغة. بالإشارة فقط ، هكذا تحدث السيد زكريا ، بالرغم من مجهود الكلام ، عندما ذهب إلى المحراب إلى قومه وسألهم ما الذي لم يستطع الإجابة عليه ، فأشار إلى أن لهم صباح ومساء إلههم. قريب ، وتحققت البشارة ، وجاء يحيى إلى هذه الدنيا وريثًا شرعيًا لأبيه الحكيم والنبوة والدعوة لإلهه.[4]

اظهار الكل: كيف مات نبي الرب يحيى؟

وفي نهاية مقالنا نتعرف على نبي صام ثلاثة أيام وهو نبي الله زكريا عليه السلام. زكريا عليه السلام لم يكن له ولد فطلب من سيده أن يرزقه. الابن الصالح الذي يرث الدعوى والمعرفة فيما بعد ، فأعطاه الله تعالى يحيى عليه السلام. بعد أن أمره بالصيام من الحديث إلى الناس لمدة ثلاثة أيام متتالية.

الناقد

  1. و

    ماري ، 7

  2. و

    alukah.net ، زكريا ويحيى عليهما السلام ، 15/5/2022


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.